لقائي بأوجلان جعلني أشعر بالحرية

ريناس رمو

قامشلو- التقى بقائد الشعب  الكردي وتأثر بالحديث الذي سمعه منه، نقل أفكار أوجلان لعائلته التي ناضلت في سبيل حرية الشعب الكردي وجميع الشعوب المضطهدة ويقول “كل كلمة للقائد كانت تدريباً فكرياً لنا، فقط بوجودي معه شعرت بحريتي”

محي الدين حسن من مدينة قامشلو يبلغ من العمر 45 عاماً التقى بقائد الشعب الكردي أوجلان مرتين ما بين أعوام 1991 و1992 والد الشهيدة جان ولات أول شهيدة من وحدات المرأة الحرة – ستار استشهدت في شنكال وله ابنة مقاتلة في صفوف حركة التحرر الكردستانية كما أنه شقيق الشهيد عكيد حسن المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب الذي استشهد خلال ثورة روج آفا.

توجه برفقة مجموعة من الأشخاص إلى أكاديمية معصوم قورقماز في منطقة البقاع بلبنان بغية اللقاء بأوجلان ومعرفة الأهداف التي يناضل من أجلها .

محي الدين الذي تأثر بفكر أوجلان ونقل ذلك لعائلته يقول : كنت متشوقاً لرؤيته ويتملكني الفضول للتعرف عليه عن قرب وقد تركت هذه اللقاءات الأثر الكبير علي من كافة النواحي التي تخص شخصيتي”.

حسن الذي شعر بالتغير في شخصيته وذهنيته بعد اللقاء بأوجلان تابع في حديثه ” كل كلمة كان ينطقها كانت كمثل تدريب للفكر لما كانت تحمله من معاني.

حسن يردد ما جرى خلال اللقاء حيث أن أحد الأشخاص عندما قال له أوجلان مع من جئت جاوبه أنني أتيت لوحدي ليقول له ” أنت لست إنساناً وطنياً لأن الإنسان يجعل من حوله كلهم يشعرون بالوطنية ويناضلون في سبيل ذلك”.

وعن التأثر الذي لاقاه من حديث أوجلان يشير بأنه عندما عاد إلى أهله نقل حديث أوجلان لأفراد عائلته وأخبرهم عن أهدافه وأفكاره.

ويؤكد أن عائلته قد احتضنت هذه الأفكار الداعية إلى الحرية وانضم العديد من أفرادها إلى حركة التحرر الكردستانية واستشهد 10 شهداء من عائلتهم خلال نضالهم.

يقول محي الدين حسن أن عبد الله أوجلان استطاع أن يجمع مقاتلين من أجزاء كردستان الأربعة على خلاف الكثير من  الذين ادعوا الوطنية ولم يقدموا شيئاً من أجل تحرير كر دستان التي نعتبرها “شرف الشعب الكردي” .

وعن حرية المرأة التي ينادي بها أوجلان ويدعو إلى إعطائها لحقوقها وأن تعيش بحريتها في المجتمع يضيف بأن أوجلان أخبرهم بأن حركة التحرر الكردستانية تقدر قيمة المرأة ودورها في المجتمع وتعطي لها الأهمية الكبيرة في بناء مجتمع حر ويتابع حسن: وهذا ما رأيناه خلال ثورة روج آفا التي لعبت فيه المرأة دورها الريادي من خلاله وأثبتت نفسها في المجالات كافة وحاربت الإرهاب إلى جانب المقاتلين.

محي الدين حسن الذي ما زال يحمل فكر الحرية لنفسه ويعمل على نقله لمن حوله قال أيضاً: بأن التضحيات التي تقدم من أجل الوطن  ليست بقليلة لأنها ليست لفرد واحد فقط بل هي لتحقيق العيش الكريم والحرية لكافة الشعوب.

وطالب في ختام حديثه عوائل الشهداء والوطنيين الاستمرار  في النضال والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل التضحيات وأن يجعلوا من حرية أوجلان هدفاً أساسياً في مشوارهم النضالي.

(س)

ANHA

اظهر المزيد