مقاومة ليلى كوفن هي مقاومة المرأة الحرة

تواصل البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن إضرابها عن الطعام في يومها الـ185’دون توقف، مطالبةً بإنهاء العزلة المفروضة على قائد الشعب عبد الله أوجلان.

بصدد هذا الموضوع تحدثت لنا خيرية خلف وهي من مقاطعة قامشلو وبدأت حديثها قائلة: المرأة على مر التاريخ لم تستسلم لكل الممارسات التي فرضت عليها من قيبل السلطة الذكورية ومن قيبل الأديان وأنظمة الدولة الحاكمة، بل واجهت كل هذه الضغوطات وأبدت مقاومة بطولية بكل انتماءاتها وخاصة مقاومة المرأة الكردية التي بقيت مستمرة حتى عهدنا هذا التي أستمدت قوتها من مقاومة المرأة الكردية في شمال السوريا.

أيضاً عن استمرار مقاومة ليلى كوفن وصفت خيرية بأنها مقاومة تاريخية ويجب تسميتها ب”المرأة الحرة”، حيث اتخذت قراراً بطوليً ليتبعها الآلاف من المعتقلين ويتضامن معها الآلاف من  داخل وخارج بلادها، وهذا إن دل على شيء فهو دليل علی عظمة وقوة المرأة بشكل عام.

خيرية خلف أنهت حديثها بالقول: نحن كنساء نفتخر ونعتز بالمقاتلات والمناضلات الكرديات ،وبدورنا نحيي مقاومة ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن طعام.

اظهر المزيد